لآلئ الجنة لتحفيظ القرآن الكريم

يهتم بحافظات كتاب الله


    ماما نورة قصه طريفه

    شاطر
    avatar
    أم صلاح
    Admin

    المساهمات : 388
    تاريخ التسجيل : 17/01/2018
    الموقع : https://khorymosqe.ahlamontada.com

    ماما نورة قصه طريفه

    مُساهمة من طرف أم صلاح في الجمعة يناير 26, 2018 9:27 pm

     قصه طريفه يحكيها شاب اعزب 





    سافرت امي في هذه الإجازة الى جدة ومكة.. مع شقيقاتي ووالدي بينما بقيت وحيدا في المنزل بسبب عملي في الشركة.. وهذا عيب الموظف في القطاع الخاص.. لانعرف الإجازة مثل الناس ولا نفرح فيها.. اخرج من عملي في الساعة الرابعة. عصرا.. وأنا شاب.. لا أعرف حتى كيف اسلق بيضة.. وبنفس الوقت لدي (فوبيا من أكل المطاعم..)
بسبب تسمم قديم.. ايام. المرحلة الثانوية.. فكرت في الموضوع ورتبت لي جدول.. ((زبادي… تمر… سلطة.. ساندويش جبن..عصير.. ))
الى ان يفرجها رب العالمين.. بعودة. الأهل.. حقيقة ..لاتعرف نعمة اسرتك الا بعد فراقهم.. وفي الساعة الثامنة مساء.. وأنا اتصفح. سناب تشات.. وتويتر.. واجهز كوب الشاي..
والخبزة رن جرس الباب وفتحت بسرعة.. فإذا.. هو( سائق الجيران الفلبيني ومعه حافظة )
واخبرني على عجل أنها (من ماما نورة)
اخذت الحافظة وفتحتها وقلبي يرفرف من الفرح.. فإذا هو جريش.. رائحته يستحيل أن. تنساها.. حتى اخر يوم حياتك..
ورقصت السعادة في صدري.. حمد لله.. ونظرة الى الخبزة المسكينة.. الموضوعة على طاولة المطبخ.. كنظرة الرجل الذي ..
ورث مئة. مليون ريال.. لسيارته القديمة.. اكلت.. الجريش مباشرة من الحافظة وبيدي العارية.. ولسعتني الزبدة الساخنة…
ورائحة بهار الليمون الأسود ..قتلتني لذتها.. واكلت ..واكلت.. كمن لم. يأكل لعشر سنوات ..تسلم يدك يا. ماما نورة( لا أعرف اي جارات أمي هي.. لكن بالتأكيد امي. اوصتها ان ترسل لي من عشاهم. جزاها الله الف خير)
    واستمر السائق الغالي كل ليلة يطرق بابنا من.. خيرات ماما. نورة( قرصان.. جريش.. مقلوبة.. ورق عنب.. )وفي كل يوم اجهز له الحافظة القديمة. واعطيها اياه ليهديني الحافظة الجديدة..
المليئة بخيرات الجارة الغالية
الى ان عادت والدتي البارحة..وذهبت الى المطار لاستقبلها

قالت لي.. الم يؤلمك بطنك. من اكل الخبز وزيت المطاعم
قلت (لم احتج للمطاعم ابدا… جزاها الله الف خير ماما نورة كل يوم ترسل لي العشاء اللذيذ .)
ارتعبت اختي وقالت (نورة مين)
--لا اعرف السائق يحضر لي الطعام يوميا واعتقدت انكم. اوصيتوها علي. 
تعجبت امي واختي من القصة. وانكروا. انهم. اوصوا احد.. ودخلنا المنزل واحضرت لهم الحافظة.. وفي تمام الساعة الثامنة دق السائق الباب وكنا في انتظاره انا وامي ..
قلت له اعطني رقم تلفون ماما نورة
واتصلت بها والدتي فإذا هي احدى جاراتنا.. كانت ترسل العشاء كل ليلة.. لقريبتها .. المريضة.. لكن السائق وبسبب تشابه الأسماء بين قريبتها وأمي.. كان يوصل العشاء لبيتنا.. وصدمت الجارة عندما عرفت ان العشا كان يصل الينا بالخطأ كل ليلة.. وانقلب الموضوع لضحك من اخطاء السائقين انهت الجارة. المحادثة قائلة لأمي( بالعافية على سليمان.. والف عافية))




     اذا كتب الله سبحانه لك رزقا لن يأخذه غيرك بل يسوقه الله لك سوقا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 7:37 pm